"يونسكو" تحشد التمويل لحماية تراث اليمن

مرصد عدن - متابعات -


أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) الثلاثاء، حشد التمويل والخبرات لحماية التراث الثقافي المتضرر جراء السيول في اليمن.
وعبرت المنظمة في بيان عن أسفها الشديد للخسائر بالأرواح والممتلكات في عدد من المراكز التاريخية في اليمن.

وأشارت إلى تضرر مواقع التراث العالمي في مدن زبيد (غرب) وشبام (شرق) وصنعاء، خاصة خلال الأيام الأخيرة في أعقاب الظروف الجوية القاسية التي اكتسحت البلاد.
وحذر البيان من أن "الظروف المناخية تهدد بقاء التراث الثقافي الفريد لليمن".

وأكد أن هذا الثراث "يعدّ شهادة على الإبداع البشري والقدرة على التكيف مع التضاريس الطبيعية والظروف البيئية المتنوعة في البلاد".
وقالت إن المنظمة تدخلت بمنطقة القاسمي في مدينة صنعاء القديمة ومدينة زبيد التاريخية بحماية ما يقارب 30 منزلاً من الانهيار، حسب البيان.
وكانت العديد من المنازل والمواقع التراثية والتاريخية اليمنية انهارت أو تضررت في عدة مدن جراء السيول المستمرة منذ أسابيع، وفق تقارير رسمية.
والأحد، أعلنت جماعة الحوثي وفاة 131 شخصا وإصابة 124 جراء السيول التي شهدتها المحافظات الواقعة تحت سيطرتها خلال الفترة الأخيرة منذ أكثر من أسبوعين.

فيما سبق أن لقي العشرات حتفهم جراء السيول في المحافظات الواقعة تحت سيطرة الحكومة اليمنية الشرعية، وفقا لتقارير رسمية.

ويعاني اليمن ضعفا شديدا في البنية التحتية، ما جعل تأثيرات السيول تعمق مأساة السكان الذين يشكون من هشاشة الخدمات الأساسية.

وللعام السادس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين القوات الحكومية، والحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

ومنذ مارس/آذار 2015، يدعم تحالف عسكري عربي تقوده السعودية، القوات الحكومية بمواجهة الحوثيين، فيما تنفق الإمارات أموالا طائلة لتدريب وتسليح قوات موازية لقوات الحكومة الشرعية.

ودفع الصراع الملايين إلى حافة المجاعة، حيث بات 80 بالمئة من اليمنيين بحاجة لمساعدات. -
 

ارتفعت حصيلة الوفيات جراء السيول في اليمن إلى 174 شخصا على الأقل، خلال نحو 3 أسابيع، وفق مصدر حكومي وتصريحات حوثية.
وقال مصدر حكومي يمني في تصريح للأناضول، مفضلا عدم ذكر هويته كونه غير مخول بالحديث لوسائل الإعلام إن "40 شخصا على الأقل لقوا حتفهم في المناطق الخاضعة لسلطة الحكومة خلال قرابة 3 أسابيع".

وأضاف أن "ثلثي الضحايا لقوا حتفهم في محافظة مأرب" شرقي البلاد، مشيرا إلى "وجود عدد (لم يحدده) من الإصابات جراء السيول، بعضهم في حالة حرجة".
والأحد الماضي، أعلنت وزارة الصحة في صنعاء التابعة لجماعة الحوثي، عبر بيان، مصرع 131 وإصابة 124 جراء السيول في المناطق الخاضعة لسلطة الجماعة.
وفي اليوم التالي أعلنت الجماعة، عبر وكالة "سبأ" للأنباء التي تسيطر عليها، وفاة امرأتين وطفلة جراء السيول التي ضربت العاصمة صنعاء، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 134 في المناطق الخاضعة للحوثيين التي تحتوي على الكثافة السكانية الأكبر في اليمن.

ويعاني اليمن ضعفا شديدا في البنية التحتية؛ ما جعل تأثيرات السيول تعمق مأساة السكان الذين يشكون من هشاشة الخدمات الأساسية.

وللعام السادس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين القوات الحكومية، والحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر/ أيلول 2014.
ومنذ مارس/آذار 2015، يدعم تحالف عسكري عربي تقوده السعودية، القوات الحكومية بمواجهة الحوثيين، فيما تنفق الإمارات أموالا طائلة لتدريب وتسليح قوات موازية لقوات الحكومة الشرعية.
ودفع الصراع الملايين إلى حافة المجاعة، حيث بات 80 بالمئة من اليمنيين بحاجة لمساعدات. -


 


اقرأ ايضا:
علماء ودعاة يمنيون: 21 سبتمبر أكبر نكبة شهدتها اليمن والأحرار سينتصرون علماء ودعاة يمنيون: 21 سبتمبر أكبر نكبة شهدتها اليمن والأحرار سينتصرون
وزارة الصحة تعلن  قائمة المختبرات المعتمدة لإجراء فحص "كورونا" للمسافرين وزارة الصحة تعلن قائمة المختبرات المعتمدة لإجراء فحص "كورونا" للمسافرين
بعد عدن وحضرموت ومارب  محلات الصرافة في محافظة المهرة   تغلق أبوابها مساء اليوم بعد عدن وحضرموت ومارب محلات الصرافة في محافظة المهرة تغلق أبوابها مساء اليوم
القوات المسلحة الإيرانية تعلن نقل "التقنية الدفاعية" إلى الحوثيين في اليمن القوات المسلحة الإيرانية تعلن نقل "التقنية الدفاعية" إلى الحوثيين في اليمن