حالة الهلع من كورونا والصراعات الدولية السياسية والاقتصادية

حالة الهلع من كورونا والصراعات الدولية السياسية والاقتصادية

مرصد عدن - عبد الرحمن النهاري -

أول اكتشاف لڤايرس كورونا نسخته الأولى”سارس” كان في نهاية 2017 في المملكة العربية السعودية، وهو عبارة عن انفلونزا عادية “حسب اليونيسف”حينها لم يحصل هذا التهويل الذي نراه اليوم.

حالة الهلع المسكوبة اليوم عبر الصراعات الدولية السياسية والاقتصادية من كورونا، تقف خلفها أعتى قوتين في العالم” أمريكا والصين”

بدأ ظهور النسخة الثالثة من الڤايرس في ووهان الصينية وبلغ عدد الاصابات ما يقارب 85 ألف حالة، ثم ذهب الوباء إلى أوربا وأمريكا ليصيب في ولاية أمريكية واحدة 100 ألف!!

اتهمت الصين الجيش الأمريكي بنقل كورونا إليها، أعلن ترمب أن معامل جيش بلاده تبحث اختراع مصل للمرض.
إيران هي الأخرى وتبعاً للموقف الصيني هلعت وتداعت وفزعت وتعرقت وانكتمت أنفاسها. “واتهمت أمريكا”

تعامل رئيس وزراء بريطانيا جونسون بلا مبالاة مع الحكاية.
استجابت بقية أوربا بالتفاعل مع فلم الرعب “إيطاليا والنمسا وألمانيا وفرنسا…الخ”.

روسيا، تركيا، مصر، البرازيل، اثيوبيا، الهند، وغيرها من الدول التي ليست مرتبطة بشدة بلحظة الصراع القائم، سلامتكم، وربنا يحميكم، والأمور ليست بذلك الحجم الذي يستدعي التهاوي والتهافت.

إحصائيات منظمة الصحة العالمية مهزوزة وغير دقيقة ودلالات الأرقام المعلنة نسبتها مع تناسبها تؤكد أن المعركة اقتصادية سياسية، وليس وباء يهزم البشرية بهذا الشكل.

#كورونا ڤايرس لانفلونزا وبائية غير قاتلة ولا مدمرة، ولا تستحق إغلاق العالم بالطريقة التي تجري.

اطمئنوا، والتزموا إجراءات الوقاية باستمرار، والأيام القادمة ستفصح عن تفاصيل وأسرار مضحكة.


اقرأ ايضا:
الإمارات تسلم جيش حنيش اليمنية لاريتريا (تفاصيل) الإمارات تسلم جيش حنيش اليمنية لاريتريا (تفاصيل)
تعدد الانقلابات و السيطرة على العاصمة صنعاء  والعاصمة المؤقتة عدن من قبل المليشيات  كورونا يفاقم من  معاناة الشعب اليمني  تعدد الانقلابات و السيطرة على العاصمة صنعاء والعاصمة المؤقتة عدن من قبل المليشيات كورونا يفاقم من معاناة الشعب اليمني
ارتفاع إصابات كورونا في المحافظات المحررة إلى 323 حالة بينها 80 وفاة ارتفاع إصابات كورونا في المحافظات المحررة إلى 323 حالة بينها 80 وفاة
الجيش يكسر هجوم للحوثيين في نهم ويكبدهم خسائر كبيرة الجيش يكسر هجوم للحوثيين في نهم ويكبدهم خسائر كبيرة